منتديات شاطئ الذكريات
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم . ان كنت عضوا فتفضل بالدخول او عليك بالتسجيل معنا لنتشرف بوجودك معنا





 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عاصمة الاحزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عروس البحر
مشــرفةمشــرفة


الجنس : انثى
المشاركات : 2476
العمر : 30
العمل/الترفيه : دوخة جوة خوخة ههههههه
الدولة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 01/09/2008
نقاط : 32417
السٌّمعَة : 7

مُساهمةموضوع: عاصمة الاحزان   الإثنين ديسمبر 15, 2008 2:35 am

بينما كنت انتظر من لايعود
رأيته في محطة الانتظااار
اقتربت منه لم يشعر بوجودي
رأيته يحملق بعيدا
عيناه تتلألأ
أحسست بالآلامه أحببت أن اقترب لأخفف عنه ولكن خفت أن يسئ فهمي فدعوت له بقلبي وجلست أنظر إلى حاله

نهض وهو يتألم وشيع جثمان حبها دفنه في مكان لايعلمه سواه
عاد بالنعش فارغا" لنفس المحطه وجلس ع نفس الكرسي وأنا أرتقب باكية


لماذا نتووووه بالعالم وحولنا الآلاف؟ربما يحبوننا أكثر منهم%من يعلم!
هل فقدهم يعني فقد الحياة؟
لماذا نشعر بالوحدة ونحن لسنا وحدنا؟
هل نفتقد الحب أم انه يفتقد قلوبا" صادقه؟؟؟؟
لماذا نوظلم ممن أحببناهم؟
هل اختيارنا خاطئ أم أنهم تساهلوا لطيبتنا؟؟؟؟

أخذت افكر كثيييرا ولم أجد أي جواب فقط "تساؤلات يتيمية"

ثم نبهني صوت قدوم القطار وأخذت ادقق في ملامح العائدين لعلي ارى من فارقني
نزلوا واحد تلوالآخر ولم أجده
ثم نزلت آخر واحده ع متن القطار







صرخ عاصمة الأحزان
هي
نعم انها هي
ولكن لماذا؟

حينها أدركت انها هي

لاأعلم هل فرح بقدومها أم لا
أتت ويختالها الكبرياااء //تطلب أن تعود له..





لكن بعد ماذا!؟
بعد أن دمرت انسانا
بعد أن تركته يجول الشوارع باحثا عن نور أمل
لكنه كان يعود دائما بخيبه
بعد أن اساءت بوصفه هاهي تعود لتقضي عليه بالكامل
=ليتها لم تعود ابدا=

ثم تبادلا الكلام ولكن بصوت منخفض لم اسمعه ولكن مارأيته كان شكله منهك وقد بدأت حالته تسوء
لم يطول حديثهما
ثم سمعته يقول لها بصوت مبحوح من التعب:



سيدتي....لم أعد كماكنت%
استبيحك عذرا فرحلتي الآن ستبدأ
ولكن أريدك أن تعلمي أنني أتمني لكي السعاده>>>(فعلا" لأن قلبه ابيض نقي أحب بصدق لآخر لحظه)



سيدتي...حين تحبين ضعي غرورك جانبا
ثم نهض وابتسم لها أهداها ورده بيضاء كقلبه و قبل رأسها وقال لها:



أعطيتيني درسا" بالحياه لن انساه ماحييت لك
أخذ شنطته بيده بعد ماشكرها بطريقته ورحل
كان طريق الإنتقام مفتوحا أمامه ~~
طريق يوفر له لذه الانتقام
ولكنه

غض بصره عن هذا الطريق وسار بعيدا عنها
لم يؤذيها لأنه صاحب قلب عظيم ونادر بزمن اعتدنا فيه علئ رؤية ضعاف النفوس

صعد ع متن القطار حتى يبدأ حياة جديده
حياة لاألم فيها ولاحزن
رحلته كانت إلى :
+=عاصمة الأفراح المضيئة=+

ذهب حتى لم يلتفت لها

ثم نظرت أنا إلى حالها تبدو كمن صفع صفعة قوية أوقعت بها أرضا
جلست على ركبتيها وهي تصرخ
خسرت....خسرت....

عزائي الشديد لها****

قلت بنفسي:
حين أحب أحب كبيرا"
وحين فارق فارق وهو كبير

ربما وجد الحب قلبا صادقا كقلبه
ولكن لم يجد صدقا بقلبها

أدركت حينها أن لكل شئ نقطة انصهااار،،،،،،
أعلم انه لن يحزن لأنه فارقها
أثبت لها انه قصر شامخ لايدخله إلا من أحبه بصدق قصر حير الكثير بعظمته وجماله
هنيئا لمن حوله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دموع الليل
المشرف العامالمشرف العام


الجنس : ذكر
المشاركات : 1700
العمر : 29
الدولة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 07/11/2008
نقاط : 31370
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: رد: عاصمة الاحزان   الجمعة فبراير 13, 2009 6:27 am

يسلمووووووووووووووو

يا عروس

على الطرح الطيب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاصمة الاحزان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ الذكريات :: شاطئ الشعر والادب :: منتدى الشعر و الخواطر-
انتقل الى: