منتديات شاطئ الذكريات
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم . ان كنت عضوا فتفضل بالدخول او عليك بالتسجيل معنا لنتشرف بوجودك معنا





 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خنجر الحب الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عروس البحر
مشــرفةمشــرفة


الجنس : انثى
المشاركات : 2476
العمر : 30
العمل/الترفيه : دوخة جوة خوخة ههههههه
الدولة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 01/09/2008
نقاط : 32377
السٌّمعَة : 7

مُساهمةموضوع: خنجر الحب الحب   السبت سبتمبر 13, 2008 3:56 am

الساعة العاشرة ليلاً ..
على الشاطيء - كان الموعد -
قرب ذلك المرفأ القديم ..



الطقس باردٌ جدًا ..
الموج يرتفع عاليًا ويزمجر كماردٍ غاضب ..!
جسدي يرتعش ، كعصفور بلَّله القطر ..


اقتربت ..
دقت الساعةُ أجراسَها .. ففرحت ...
حان الموعد ..
حقًا سأراه ..!!


ما هذا ..؟!
كل شيء من حولي موحش كئيب ...!!
ليلٌ بهيم .. غابتْ أقمارُه ..
قمرٌ حزينٌ يرتدي ثوبَ الحِدَاد ..
لا أدري لماذا .. كل هذا ؟!
لكني - حقًا - سعيد ...!!


سأقابله ..
سأعانقه ..
وأخيرًا سأقولها ...!
سأقول له : " أحبك " .


كم كنت أخجل من قولها !
ولطالما سمعتها منه مرارًا ...
لكنه يعلم بذلك ..
يعلم أني أخجل من قولها له ..
يشعر - هو - بتلعثم لساني ..
ورعشة يدي ..
لكنني - حقًا - أحبه .. وهو يعلم بذلك ...



انتظرته طويلاً ..


هبت رياحٌ باردةٌ ، فأسقطت القنديل من يدي !


الطقسُ يشتدُّ بروردة ..
جسدي الناحل لا يحتمل البرد ..
أشعر بألم فضيع في أطرافي ..


أشتد الظلام في المكان ..
سكن الليل ..
وليس سوى أمواج البحر ..!!


تملكني خوفٌ شديد ..
وأنا لوحدي ..


قدماي ..
قدماي لا تحتملان الوقوف ..
لا .. أرجوكِ ...
توسلت لها أن تقوى وتصمد ، فحبيبي الآن سيأتي ...
حبيبي لا يحتمل تعبي ونصبي ..


قدمي اليمنى تنزف دمًا ..!
ما هذا ... ؟!
كلا .. ليس الآن ...!


العاشرة والنصف ليلاً ..
لم يأتِ أيضًا ..
يا ترى ماذا حدث له .. ؟!
ليس كعادته ( حبيبي ) ..



انتظرته ...
وحشة المكان تلفني ..
بكيت ...


وبعد برهة من الزمن ...
إذ بي أسمع صوت حوفر فرس ..
موكب عظيم ...!
خيول تجر عربة ..
أدقق النظر ..
إنه هو ...
صديقي ...
أجل إنه هو ...
وأخيرًا أتى ..!
حمدًا لله ..!


لكنه .. نظر إليَّ ...!
أجل هو نفسه ..
لكن تلك النظرات مختلفة ..!
نظرت إليه .. تبسمت فرحًا بمقدمه ...
فكشر في وجهي وعبس ..
ناديته ..
حبيبي ..
أنا .....
فغضب ...!


علّه يمازحني ..
مددت يدي نحوه لأصافحه ..
لكنه ..
لم يمد يده ..
صرخ في وجهي ..


خفتُ كثيرًا ..
ناديته .. حبيبي ( .... )
أنا ( .... )
ألا تعرفني ..
هل أنت تمازحني ؟!
فنهرني .. ودفعني بشدة ...
فسقطت أرضًا ..
وذهب عني في ذلك الموكب ..


لم اصدق ما حدث ..!


لحقت به ..


حبيبي توقف ..
أرجوك .. أرجوك ..


لم يعر لكلامي أي اهتمام ..
فركضت مسرعًا إليه ..
تقدمت نحو الموكب وتمسكت بطرف العربة التي تقله وهي مسرعة ..
طلبت منه أن يتوقف ولو للحظات ..
قلت له : ارحم قلبي يا هذا ..
أقسمت عليه .. أرجوك توقف ..
وبالفعل توقف ..


توقف الموكب بأمرٍ منه ..


ونزل حبيبي من عربته .. وتقدم نحوي بخطى غريبة ..


لكنني أحبه ..
حقًا أحبه ..
نظر إلي ..
ثم أردف قائلاً :
أأنت ...؟!
نعم ... حبيبي .. أنا هو ..
أنا صديقك ..
أنا .... أحبك ...


قال لي بصوت مخيف لم أعهده من قبل .. وبنظرات قوية :
حقًا .. أنت حبيبي الذي واعدته فسامحني ...
واعتنقني ..
- فرحت كثيرًا -
وبخفة غرز خنجره في ظهري ، وأعاده ثانية !


فرحت كثيرًا بعناقه ..
لم أشعر بطعناته ..
لم أتألم ..
لم أصرخ ..


هو لم يقتلني ..
كلا ..
فأنا أحبه .. وهو يعلم بذلك ..


لم يقتلني .. أبدًا ...
بل قتل حبًا صادقًا أحمله له ...
خفف عني عبئًا ثقيلاً ..
أراحني من لهفتي وتشوقي ..


صديقي ، شكرًا لك ..
لأنك قتلتني ...



يا رب ..
يا رب ..
أشهدك أني سامحته ..
فاغفر له ..


لا تتعجبوا ...
هل ذنبنا أننا صادقون ، مخلصون ..؟!


ليتني ما عرفته ..!
وليته من زمان قتلني ..!



ومضة أخيرة :
ماذا ستفعل حينما يكون الشخص الوحيد
القادر على مسح دموعك ،
هو من جعلك تبكي ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجروح منك
المدير العامالمدير العام


الجنس : ذكر
المشاركات : 3432
العمر : 31
الدولة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 08/02/2008
نقاط : 34251
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: خنجر الحب الحب   السبت سبتمبر 13, 2008 11:44 pm

كلمات رائعة

مشكووووووووووورة

اختى عروس

على تواصلك

ودمتي متألقة دائما

تحيتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sh-zkriat.yoo7.com
 
خنجر الحب الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ الذكريات :: شاطئ الشعر والادب :: منتدى الشعر و الخواطر-
انتقل الى: